مشروع وليلي

الإطار العام:

تعتبر الشراكة بين الجهة الوسطى لفرنسا وجهة فاس-مكناس بالمغرب فرصة هامة لتبادل الخبرات والمعارف في مجال التراث الثقافي. في هذا الإطار يندرج مشروع “وليلي” الممول من طرف الجهة الوسطى لفرنسا والمنجز من طرف عدة شركاء مغاربة وفرنسيين وهم: مختبر الأبحاث المتعدد التخصصات لجامعة أغليون بفرنسا والمدرسة الوطنية للفنون والمهن بمكناس وكلية العلوم بجامعة مولاي اسماعيل بمكناس ومنطقة فال دو لوار بفرنسا ومحافظة موقع وليلي الأثري.

يهدف مشروع وليلي لاقتراح حلول ناجعة في مجال المحافظة على الموقع وتحسيس الزوار بدورهم للمساهمة في هذه المحافظة. عرف الموقع مشاركة عدة فرق للبحث في وقت سابق في مجال الترميم وإعادة الاعتبار. يأتي هذا المشروع للاستفادة من نتائج هذه الأبحاث ولتعزيزها بمقترحات فعالة للرفع من جاذبية الموقع. تشمل الأبحاث مجالات متعددة مرتبطة بالجرد الأثري والتاريخي ونوعية مواد البناء المستعملة وحالة صيانتها وأسباب تدهورها وطرق ترميمها.

من جهة أخرى تعتبر السياحة التراثية من أهم مجالات التنمية السوسيو اقتصادية بالمنطقة. نهدف عن طريق هذا المشروع إلى تعزيز دور هذه السياحة من خلال نشر ملائم لمعلومات علمية مبسطة، بواسطة وسائل أكثر جاذبية.

الأهداف المرجوة:

تعتبر المحافظة على تراث وليلي ذات أهمية قصوى ثقافيا واجتماعيا وتتطلب أشغال ترميمه مجموعة من الأبحاث المتعددة الاختصاصات. كما يعتبر العمل المشترك بين الشركاء على ضفتي حوض البحر الأبيض المتوسط وسيلة للتوصل إلى طرق ناجعة للمحافظة وإعادة الاعتبار للموقع.

تعتمد السياسة المتبعة على بلورة تقنيات الترميم ووسائل التنمية السياحية للرفع من المداخيل الاقتصادية ذات النفع الاجتماعي على صعيد جهة فاس-مكناس. بذلك فإن المنهجيات المتبعة تهدف اقتراح طرق للتدخل الضامنة لمتانة المكونات المعمارية وفقا لتوصيات إكموس خاصة في ما يرتبط بتوافق مواد الترميم المستخدمة (الملاط والحجر). سيتم الإعداد لهذه العملية من خلال تحليلات وتجارب مخبرية.

تمر إعادة الاعتبار للموقع عبر نشر معلومات تاريخية وعلمية من خلال وسائل وتقنيات تواصلية متنوعة تستهدف جميع شرائح الجمهور. يهدف المشروع إلى تزويد الزوار بتصميم ملائم للتجوال بالموقع وبجميع أنواع الوسائل المساعدة الأخرى (ورقية ورقمية) لمساعدتهم على فهم الموقع بشكل جيد.

يمكن تلخيص أهم مرامي المشروع في:

  • إعداد بنك للمعلومات التاريخية والأثرية والخرائطية ثلاثية الأبعاد،
  • إعداد تصميم ثلاثي الأبعاد للموقع،
  • إعداد تصميم نموذجي ثلاثي الأبعاد لمنزل فبنوس ،
  • إعداد معرض يبرز أهم نتائج المشروع،
  • تنظيم أنشطة بيداغوجية من خلال ملصقات وفيديوهات ومجسم للموقع وتوزيعها بالفنادق ووكلات الأسفار.

مكونات المشروع:

يتكون المشروع من شقين:

شق أول: يضم أبحاثا علمية وتقنية وتبادل للخبرات بين الشركاء من خلال:

تثمين المعلومات الناتجة عن الـأبحاث السابقة،

إعداد خرائط وتصاميم اعتمادا على نظام المعلومات الجغرافية،

إعداد تصاميم ثلاثية الأبعاد،

جرد المعالم الأثرية للموقع،

تشخيص فيزيائي وكيميائي لمواد البناء،

دراسة تفاعل الملاط المركب في المختبر مع مواد البناء،

إعداد مؤشرات الترميم الخاصة بمنزل فينوس.

شق ثاني: يهم تثمين التراث سياحيا من خلال:

إعداد دراسة حول الزوار وحاجياتهم،

إعداد موقع إلكتروني خاص بالموقع،

تعزيز العلاقة بين زوار وليلي وبين بوابتها الإلكترونية،

توفير معلومات حول الموقع من خلال مسارات الزيارة الموضوعاتية وعلامات التشوير داخل الموقع،

توفير وسائل تواصل تفاعلية من خلال فيديوهات وتصاميم ثلاثية الأبعاد بمركز التعريف بتراث الموقع،

نشر نتائج المشروع على الصعيدين المحلي والوطني والدولي.

Journal du programme de recherche n°2 VF : تحميل